Learn arabic|آموزش زبان عربی|تعلم اللغة العربیة
مرحبا بك یا عزیزی الزائر .
يهدف هذاالمنتدي إلى تعليم اللغة العربية للأجانب الراغبين في تعلمها، لاستخدامها في شتى مجالات الحياة.
تفضل بالتسجیل و الإنضمام إلینا لکی تتمتع بکل الإمکانیات و ساعد أصدقائک فی هذاالمجال.
هذا المنتدی زود بعلبة الدردشة أیضا للتواصل مع المتواجدین.
احترامی
مسلم سلیمانی


يهدف هذاالمنتدي إلى تعليم اللغة العربية للأجانب الراغبين في تعلمها، لاستخدامها في شتى مجالات الحياة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تم تجهیزالمنتدی بعلبة الدردشة للتواصل مع المتواجدین.

نظرا لحجب موقع "میدیافایر" قم بإستنساخ الروابط هنا للحصول علی الرابط الجدید.


شاطر | 
 

 نازک الملائکة رائدة الشعر العربی الحدیث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلم سلیمانی
مدیر المنتدی
مدیر المنتدی
avatar

عدد المساهمات : 265
نقاط : 1852
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 08/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: نازک الملائکة رائدة الشعر العربی الحدیث   الأربعاء أبريل 04, 2012 9:25 am

ان الکتابة عن جبل شامخ ونخلة باسقة کالرائدة ، شاعرة العراق والعرب الاولى ، الشاعرة والناقدة نازک الملائکة ، لها هیبتها ورهبتها ... فان تراثها الادبی وحیاتها من الثراء بحیث لا تکفیه کل المقالات التی صدرت والتی ستصدر . ولا ازعم اننی سآتی بجدید وغریب عما کتبه المختصون والمحبون ، لکننی سأکتب عنها کأمراة ومبدعة فی آن واحد
ومما افخر واعتز به حقا اننی التقبت شخصیا عملاقی الشعر العربی الحدیث : الفقیدة نازک الملائکة ، والفقید الجواهری الکبیر فی ازمان وظروف مختلفة .لم اتحدث معها فی شؤون الادب والثقافة ، فقد کان لقاءا قصیرا کنت فیه مشدودة الاعصاب والفکر ، واعیش مشاعر من نوع خاص .. أحقا انا امام قامة من قامات الادب العربی ..؟ لقد رأیت بام عینی بساطتها اللامحدودة ومیلها للعزلة ... وهذا اهم ما اتذکره من لقائی القصیر معها صیف 1981
وکالکثیرین ، راعنی مشهد تشییعها الفقیر الذی لایلیق ابدا بحجمها وحجم ثورتها الشعریة ، وعسى ان یکون هذا تنفیذا لرغبتها ، فالزهد والابتعاد عن القشور کانا من اهم صفاتها .. بل لعل ذلک کان طریقتها فی رفض ما آل الیه حال وطنها ,العراق وحال الاوطان العربیة الاخرى التی لا تقدر الثقافة واهلها الاّ متى انضموا الى جوقة المطبلین لحکامها .. وهذا ما لم تفعله شاعرتنا ابدا فقد عاشت وماتت عزیزة الجانب وقریبة من نبض الثقافة

ان شاعرتنا ، السیدة نازک الملائکة ، ظلت ومنذ صدور قصیدتها " الکولیرا " عام 1947رمزا لمیلاد الشعر الحر وعلما بارزا من اعلام تحرر المرأة على طول الوطن العربی ، وستبقى حتى بعد وفاتها مرادفا لحرکة شعریة تجدیدیة قادت التمرد على القصیدة العمودیة واسست لتجربة لم ینته تفاعلها بعد . غیر ان الجدل حول ریادتها للشعر الحر ما زال قائما ، ومن وجهة نظری مرجع ذلک الى کونها امرأة ، لان المرأة فی بلداننا ومجتمعاتنا لا یحق لها ان تکون البادئة والرائدة لیسیر خلفها الرجال .. ولو کان الشاعر المبدع بدر شاکر السیاب هو الذی ادعى الریادة اولا فلم تکن الدنیا لتقوم ولا الجدل لیحتدم لان هذا یعتبر من المسلمات ... ومهما یکن من امر فاننی وبامکانیاتی المتواضعة اقول : ان من یقرأ مؤلف الملائکة " قضایا الشعر المعاصر " بتمعن سیتأکد من صحة ما ذهبت الیه ای من ریادتها الحقة ، لیس لانها اکدت ذلک حینما کتبت :" کانت بدایة حرکة الشعر الحر سنة 1947 ، فی العراق . ومن العراق ، بل من بغداد نفسها ، زحفت هذه الحرکة وامتدت حتى غمرت الوطن العربی کله ..." 1 . اقول لیس بسبب هذا وانما لان طریقتها فی البحث فی جذور واسباب ظهور هذا النوع من الشعر ، ظروفها ، اسبابها الاجتماعیة والنفسیة , مزایا هذا الشعر ..الخ لدلیل قاطع على کونها هی الرائدة ، وهی التی شقت الطریق امام اجیال اخرى من الشعراء العراقیین وفی العالم العربی ، کالبیاتی والحیدری وصلاح عبد الصبور و محمود درویش وغیرهم .
ویرى الکثیر من النقاد ان قصیدة " الکولیرا " تمثل واحدة من اقوى اللحظات فی مسیرة الشعر العربی الحدیث . وتقول نازک الملائکة عن هذه القصیدة : " کنت کتبت تلک القصیدة اصور بها مشاعری نحو مصر الشقیقة خلال وباء الکولیرا الذی داهمها . وقد حاولت فیها التعبیر عن وقع ارجل الخیل التی تجر عربات الموتى من ضحایا الوباء فی ریف مصر . وقد ساقتنی ضرورة التعبیر الى اکتشاف الشعر الحر." 2والقصیدة من الوزن المتدارک (الخبب) ونقرأ منها :
طلع الفجر
أصغ الى وقع خطى الماشین
فی صمت الفجر،أصخ،انظر رکب الباکین
عشرة اموات،عشرونا
لاتحص، أصخ للباکینا
ًَّإسمع صوت الطفل المسکین
موتى،موتى،ضاع العدد
موتى ، موتى ، لم یبق عد
فی کل مکان جسد یندبه محزون
لا لحظة اخلاد لا صمت
هذا ما فعلت کف الموت
الموت الموت الموت
تشکو البشریة تشکو ما یرتکب الموت
الا ان هناک من شکک بحداثة هذا اللون فی کتابة الشعر وادعى ان العرب قد قالوا مثله قبلا .. لکن نازک تصر على ان حرکة الشعر الحر هی ولیدة عصرنا هذا بدلیل ان "اغلبیة قرائنا مازالوا یستنکرونها ویرفضونها ، وبینهم کثرة لا یستهان بها تظن ان الشعر الحر لا یملک من الشعریة الا الاسم فهو نثر عادی لاوزن له ."3
وعلینا ان لا ننسى ان مختلف الفنون تتعرض الى مثل هذه الهزات التطوریة التقدمیة،کما یتعرض البشر وحرکة الحیاة ,وما الشعر الا ظاهرة لا یمکنها ان تقف جامدة امام تطور الانسان المتسارع ،اذ لابد له من ان یجاری هذا التطور ویواکبه ... ولابد له ان یلبی الحاجة الى التجدید التی تفرض نفسها بفعل القانون الذی یتحکم فی حرکات التجدید عامة.الاان حالات الریبة والتحفظ من الجدید هی حالات عرفها التاریخ البشری کمسعى لحمایة الموروث والمتعارف علیه وهو وجه من وجوه الدفاع عن النفس ، غیر ان هذا الجدید یفرض نفسه فی النهایة اذا کان اصیلا حقا
وتمثل رد الفعل من الشعر الحر فی رفضه ، وعده بدعة سیئة النیة غرضها هدم الشعر العربی ، لان هذا اللون الجدید حطم استقلال البیت وجعل اشطر القصیدة لا تتقید بعدد معین من التفعیلات ..وقد اتهم الشعراء بانهم کسالى وذوو مواهب شعریة ضحلة ولهذا وجدوا هذه الطریقة التی تحررهم من صعوبة الاوزان العربیة .. لکن الملائکة ترد على ذلک وتفنده مؤکدة ان الحریة لیست اسهل من القیود لان " کل حریة على الاطلاق تتضمن مسؤولیة"4 و "ان الحریة خطرة لانها تتضمن مغامرة فردیة یجازف فیها المرء براحته وکیانه،ولن یقوى على مخاوفها الا من کان شدید الثقة بنفسه."5.وفوق ذلک فان هذا الشکل الشعری الجدید قد مهدت له حرکة التجدید والتنویع فی الشکل والاسلوب التی ابتدأت فی عصر النهضة الحدیثة سواء فی مدرسة شعراء المهجر فی امریکا او فی جمعیة(ابولو) فی القاهرة .ولابد ان تکون هناک حاجات روحیة تدفع بالافراد الى ان یبدأوا حرکات التجدید وتدفعهم الى احداثه ،ویمکن القول ان حرکة الشعر الحر کانت استجابة لحاجة الذهن العربی للبناء على اساس حدیث ،وعلى هذا فانها کانت ضرورة اجتماعیة فشلت کل محاولات وأدها مما "اضطر مؤتمر الادباءالعرب الثالث فی القاهرة الى ان یعترف به رسمیا ویدخله فی ابحاثه الرئیسیة."6
وتعرف نازک الملائکة الشعر الحر بانه :"شعر ذو شطر واحد لیس له طول ثابت وانما یصح ان یتغیر عدد التفعیلات من شطر الى شطر. ویکون هذا التغیر وفق قانون عروضی یتحکم فیه.."7 کما تؤکد بان "اساس الوزن فی الشعر الحر انه یقوم على وحدة التفعیلة. والمعنى البسیط الواضح ..ان الحریة فی تنویع عدد التفعیلات او اطوال الاشطر تشترط بدءا ان تکون التفعیلات فی الاشطر متشابهة تمام التشابه ، فمثلا یکتب الشاعر من بحر الرمل اشطرا تجری على هذا النسق :
فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن
فاعلاتن فاعلاتن
فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن
فاعلاتن
فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن
فاعلاتن فاعلاتن " 8
وهکذا ...
فالشعر الحر اذن ظاهرة عروضیة یتعلق بعدد التفعیلات فی الشطر ویتناول الشکل الموسیقی للقصیدة وهو فی اساسه دعوة الى تطویر الشکل لیکون اسلوبا جدیدا یقف الى جانب القدیم لکنه یتناسب مع عصره .وهو محاولة من الشاعر المعاصر الى التخلص من القشور الخارجیة والعنایة بالمضمون .
ولعل من المهم هنا التطرق الى العوامل الاجتماعیة الموجبة لانبثاق الشعر الحر کما تراها نازک الملائکة،وهی:
1ـ النزوع الى الواقع : حیث تتیح اوزانه الدخول الى الواقعیة ، وتتیح للشاعر الحرکة فیما یناسب مشاکل عصره.
2ـ الحنین الى الاستقلال . فالشاعر یرغب فی ان یبتدع لنفسه شیئا مستوحى من حاجات عصره ویکف ان یکون تابعا لامرأ القیس وغیره من القدامى ، فهو بهذا ذو جذور نفسیة مفروضة .
3ـ النفور من النموذج : وهذا یتناسب مع الفکر المعاصر عموما الذی یمیل الى التغییر والتنویع ویرفض الوحدة الثابتة المتکررة ، فالحیاة واللغة ذاتها لا تسیران على نمط واحد ...
4ـ ایثار المضمون :اعتمادا على وحدة الشکل والمضمون ، التی تخضع لها الحرکات الاجتماعیة والادبیة فان الشاعر او الفرد المعاصر یتجه الى تحکیم المضمون فی الشکل لیس فی الشعر فقط وانما فی نختلف مظاهر الحیاة .
هذا اضافة الى عوامل اخرى غیر التی ذکرت ...
ان نازک الملائکة وهی تضع ملامح شکل جدید فی القصیدة العربیة ظلت تؤکد على ان القدیم یجب ان یبقى ، لان هذا الجدید لایمکنه ان یتناول کل ما یمکن ان یتناوله الشعر ، خاصة وانها اکدت على ان اوزان الشعر الحر هی ثمانیة فقط من الاوزان الستة عشر فی الشعر العربی ، فمثلا انها لا ترى انه یمکنه ان یکون شعرا ملحمیا .
وقد ظلت نازک وحتى فی شعرها الحدیث تجسد الذات المنطویة التی رافقتها منذ الطفولة وبرعت فی ذلک کما برعت فی التعبیر عن حالة الاغتراب والوحشة والحس المرهف والحزن الصامت .
ان الحدیث عن نازک الملائکة کما ذکرت فی البدایة، لایمکن ان ینقطع .. وکما کتبت عنها وفیها مقالات وبحوث ورسائل جامعیة فستکتب عنها المزید من البحوث والرسائل الجامعیة طالما ظلت قوانین التطور الاجتماعی تتحکم فی حیاتنا وطالما تظل المساعی للتجدید قائمة .
وکامرأة عراقیة ابقى مدینة لها لیس لکونها علما ادبیا شامخا فحسب ، وانما رائدة من رواد نهضة المرأة العراقیة ،التی اختارت الصعب وتحدت التیار وقررت المواجهة ، وکانت من بین اوائل الداعین الى تحرر المرأة ومساواتها وخروجها للعمل وسفورها .
ستبقى نازک منارا وقامة فی الشعر والحیاة لم تنحن .....


1ـ قضایا الشعر المعاصر ص 21
2ـنفس المصدر ص21
3ـ نفس المصدر ص 25
4ـ نفس المصدر ص 37
5ـ نفس المصدر ص 38
6ـ نفس المصدر ص 40
7ـ نفس المصدر ص 58
8ـ نفس المصدر ص 61

وقار هاشم
24 حزیران 2007
منبع : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
إنما المرء صورة سوف تُبلى ** وانتهاء العمران بدء الخراب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.khalvatgahebinam.ir
 
نازک الملائکة رائدة الشعر العربی الحدیث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Learn arabic|آموزش زبان عربی|تعلم اللغة العربیة :: مقالات و تنبؤات-
انتقل الى: